الرئيسية » في الواجهة » “السيارات الفارهة”.. الداخلية توجه سهامها صوب رؤساء الجماعات

“السيارات الفارهة”.. الداخلية توجه سهامها صوب رؤساء الجماعات

ساعة بريس 

ظھرت بوادر حرب جدیدة بین لجان تفتیش الداخلیة، ورؤساء الجماعات أصحاب السیارات الفخمة المقتناة یرصد تلاعبات رؤساء الجماعات في صفقات شراء سیارات فارھة، وسجل التقریر السري لمصالح التفتیش من مالیة الجماعات، حیث بدأت لجان الداخلیة تسارع الزمن لتعقب أصحاب السیارات الفارھة بنا ًء على تقریر
التدبیر الجید ومساطر التسییر المنسجم مع میزانیات مجالسھم، حیث وصف التقریر صفقات سیارات الجماعات بالداخلیة، تنامي الظاھرة الخطیرة، وتعدد حالات اقتناء رؤساء جماعات لسیارات فارھة لا تحترم قوانین بكونھا ”أثمان مبالغ فیھا وبعیدة عن الأسعار الحقیقیة“، حیث من المرجح أن ینتھي التحقیق في الملفات إلى رفعھا وإحالتھا على القضاء بعد التحقق من الاختلالات المالیة في الصفقات.
وكشف تقریر المصالح المركزیة، أن عددا من رؤساء الجماعات یصرون على اقتناء سیارات فارھة رباعیة الدفع، مع وجود خیارات أخرى تھم أنواعا أخرى من السیارات أغلبھا مطلوب للمناطق المعنیة بأسعار أقل بكثیر، قبل أن یسجل التقریر، أن أغلب الجماعات الواردة في التقریر، تتوفر على أساطیل نقل جیدة تركتھا المجالس السابقة ، كما أن هناك تسيبا في إجراءات شراء و كراء و استعمال سيارات الدولة قبل المنشور الحكومي الذي جاء بمستجدات وضعت حدا للتسیب في الوزارات والمؤسسات العمومیة دون الجماعات المجالس السابقة، كما أن ھناك تسیبا في إجراءات شراء وكراء واستعمال سیارات الدولة، قبل المنشور المحلیة، إذ لجأت الحكومة إلى آلیة تصنیف السیارات وتحدید سقف أثمانھا، حیث ینص القانون على أن سيارات الوزراء و هي الأغلى لا يمكن أن يتجاوز ثمنها سقف 450 ألف درھم و 350 ألف درهم كثمن أقصى لسیارات الكتاب العامین ومدیري المؤسسات العمومیة و120 ألف درھم بالنسبة لسیارات المأموریات، یؤكد التقریر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ساعة بريس - تصميم مارومانيا