الرئيسية » في الواجهة » بعد الحسيمة.. مشاريع بالصحراء تربك وزراء بحكومة العثماني

بعد الحسيمة.. مشاريع بالصحراء تربك وزراء بحكومة العثماني

ساعة بريس

في عددها الصادر هذا الأسبوع، قالت صحيفة “الوطن”، إنه عندما عندما عبّر الملك محمد السادس عن انزعاجه من تعثر المشاريع في الحسيمة وأمر بفتح تحقيق لتحديد المسؤوليات الوزارية وفق القطاعات المهنية، وضع عدد من الوزراء المعنيين أياديهم على قلوبهم، واسترجعوا المخططات التنموية الجهوية عبر تراب المملكة، ومن هذه المخططات النموذج التنموي للأقاليم الصحراوية الذي أعطى الملك انطلاقته في نونبر 2015 بمدينة العيون، وتم رصد 77 مليار درهم لإخراجه إلى الوجود، ووضعت أجندة زمنية لتنزيله، أي قبل برنامج منارة المتوسط بشهر واحد فقط.

و تابعت نفس الأسبوعية، أن عددا من الفاعلين صرحوا بأن هناك تعثرا في تنفيذ هذا النموذج التنموي في الأقاليم الصحراوية، وأن احترام الآجال الزمنية لإنجاز هذه المشاريع الممتدة من تزنيت إلى الحدود مع موريتانيا من الصعوبة بما كان.

وتحدث مستشارون جهويون عن أن عددا من المشاريع والاتفاقيات لا تستوفي جميع شروط الانجاز، سواء في ما يتعلق بتصفية وضعية العقار أو توفير التمويل أو القيام بالدراسات، وهي الملاحظة نفسها التي وردت في المجلس الحكومي الأخير حول الوضع في الحسيمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ساعة بريس - تصميم مارومانيا