الرئيسية » في الواجهة » الرميد : عشت لحظات عصيبة…”حنان الرميد ونعومة الأتراك”

الرميد : عشت لحظات عصيبة…”حنان الرميد ونعومة الأتراك”

علي اوحافي – ساعة بريس

هاد المرة الرميد ما عبرش على الغضب ديالو، وإنما عبر على الحنان اللي فيه، وزاد خلّط بين الشعور الخاص ديالو كإنسان وبين الموقع الحكومي ديالو. كيفاش؟
وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، المصطفى الرميد، قال إن تركيا أصبحت أقوى عقب محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليوز 2016.
وقال الرميد، خلال استقباله وفدا من البرلمانيين الأتراك في مقر رئاسة الحكومة المغربية في الرباط، أمس الأربعاء (13 يوليوز)، حسب ما نقلته وكالة الأناضول، إن “تركيا أصبحت أقوى عقب محاولة الانقلاب الفاشلة مقارنة بالمرحلة السابقة”، مضيفا أن تركيا “حققت نجاحات كثيرة نتمنى استمرارها وليس انتكاسها”.
ووفقا للوزير، حسب الوكالة، فإنه “في حال نجح الانقلاب في تركيا، فإن ذلك كان سيشجع الخونة والمغامرين في بلدان أخرى”، على حد تعبير الوكالة.
وفي حديثه عن اللحظات الأولى عقب تلقيه خبر المحاولة الانقلابية في تركيا، قال الرميد إنه “عاش لحظات صعبة جدا” حينها.
وتابع متوجها للوفد التركي: “ما شعرتم به في حينه، شعرنا به نحن أيضا على بعد آلاف الكيلومترات، كما أننا في النهاية سعدنا كما سعدتم بفشل المحاولة الانقلابية”.
وفي سياق متصل، لفت إلى موقف بلاده من الانقلاب الفاشل، مشيرا إلى أن المغرب كان من أوائل البلدان التي أدانته في بيان لخارجيتها، وأعربت عن وقوفها إلى جانب الحكومة الشرعية.
وفي ما يتعلق بجماعة فتح الله غولن، قال الرميد، إنها “بدأت تتسرب داخل المجتمع المغربي، غير أن المملكة في إطار التزاماتها مع الدولة التركية، قامت بإغلاق مدارس الفاتح التابعة للجماعة”، مشددا على أنه “كما لا يقبل المغرب أي دعم من تركيا لأي انفصالي، فهو لا يقبل أن يدعم الانقلابيين”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ساعة بريس - تصميم مارومانيا