الرئيسية » مجتمع » قلعة السراغنة: الأكباش..تخوف من المضاربة في الأثمان

قلعة السراغنة: الأكباش..تخوف من المضاربة في الأثمان

محمد لبيهي – ساعة بريس


قبل حلول عيد الاضحى بدأت مختلف الشرائح الاجتماعية تتحدث عن التكاليف الباهضة التي يتحملها المواطن والمصاريف الثانوية المرتبطة بهذه المناسبة التي تثقل كاهل الطبقات الكادحة وذوي الدخل المحدود.
ومعروف ان اقليم قلعة السراغنة يعد من اكبر الاقاليم المغربية التي تتوفر على عدد كبير من رؤوس الماشية، حيث يتميز بما يعرف ب”السردي” كنوع من انواع الغنم الجيد ببلادنا.
واذا كان عيد الاضحى كغيره من الاعياد التي تخلق مصاعب لاحد لها خصوصا للطبقات الضعيفة فان عيد الاضحى لهذه السنة وحسب مااكدته وزارة الفلاحة في بلاغ رسمي لها، ان اعداد رؤوس الماشية تفوق وبكثير نسبة الطلب، الا ان العديد من المواطنين يتخوفون من ان تعرف الاسعار الحالية، والتي تجمع جل التصريحات التي استقيناها من طرف بعض الكسابين ومربي الماشية انها في متناول الجميع، -تعرف- ارتفاعا خلال الايام القليلة المقبلة بسبب مضاربات الشناقة والسماسرة.
في السياق ذاته وحسب ماافادنا به مصدر مسؤول من مصلحة تربية المواشي بالمديرية الاقليمية للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي الحوز، فان اعداد اغنام هذه السنة متوفرة بكميات كبيرة بالشكل الذي يلبي الحاجيات خلال عيد الاضحى، اذا لم يقع احتكار اومضاربات، مضيفا ان جميع انواع الغنم متوفرة وتعرف اقبالا وباثمان تقل بحوالي عشرة في المائة عن اثمان السنة الماضية.
مؤكدا ان الاثمان والى حدود يوم امس السبت وحسب ماتم تسجيله من طرف المصالح المعنية بتتبع السير العادي لاسواق بيع الماشية في الاقليم، لازالت تعرف استقرارا عاديا.
واوضح انه من الممكن ان تعرف انخفاضا بسبب توافد اعداد الاغنام التي يتوفر عليها العديد من الكسابين ومربي الماشية خلال الايام التي تفصلنا عن موعد عيد الاضحى يوم الجمعة المقبل.
تجدر الاشارة ان مراقبة المصالح المسؤولة على صحة الاسعار واحترامها،تبقى ضرورية واكيدة لحماية المستضعفين وذوي الدخل المحدود والعاطلين من تلاعبات المضاربين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ساعة بريس - تصميم مارومانيا