الرئيسية » في الواجهة » بوجدور : المجلس الإقليمي يعقد دورة شهر يناير..تفاصيل

بوجدور : المجلس الإقليمي يعقد دورة شهر يناير..تفاصيل

ساعة بريس – متابعة 

عقد المجلس الإقليمي لبوجدور اليوم الاثنين 8 يناير 2018 بمقر عمالة الإقليم دورة شهر يناير التي ترأسها رئيس المجلس الإقليمي بحضور عامل الإقليم وأعضاء المجلس الإقليمي ورؤساء المجالس الترابية وكذا رؤساء بعض المصالح الخارجية.

وافتتح أحمد خيار الدورة مرحبا بالحضور وذكرهم بنقط جدول الأعمال والتي جاءت على الشكل التالي :

– التداول بخصوص القطاع الفلاحي بالإقليم
– التداول بخصوص اتفاقية شراكة
– التداول بخصوص برمجة فائض ميزانية سنة 2017.
– التداول بشأن إعادة برمجة اعتمادات بالجزء الثاني من الميزانية.
– حصيلة البرنامج التنموي لسنة 2017

وبعد مناقشة مستفيظة وتدخلات بعض الأعضاء لإبداء ملاحظاتهم تم التصويت بالإجماع على جميع النقط.

وقد أثارت النقطة الأولى المتعلقة بالقطاع الفلاحي الكثير من المداخلات والتساؤلات نظرا لأهمية القطاع للإقليم والذي يعتبر ثاني مورد اقتصادي للمدينة بعد قطاع الصيد البحري، وشدد المتدخلون على تظافر الجهود ومقاربة تشاركية مع الفلاحة والكسابيين وخلق مبادرات لتشجيع الشباب على الاستثمار في القطاع، مطالبين من المدير الإقليمي أن يفتح باب الشراكات مع أبناء المنطقة لتحفيزهم على الخوض في غمار الفلاحة ومجالتها كما جاء على لسان احمدناه ابيه النائب الأول للرئيس.

وفي نفس السياق نبه رئيس المجلس أحمد خيار على يقظة كل المتداخلين إدارة ومنتخبين وساكنة من أجل الحفاظ على شجرة، مضيفا على ضرورة إشراك الكسابة والفلاحة والجمعيات المهنية في تدبير حفر الآبار والثقوب المائية لما لهم من دراية بالمنطقة وخصوصياتها المشاركة في البرامج التي تهمهم.

وبخصوص نقطة اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي ومندوبية الصحة ببوجدور، والتي تهم توفير الوقود من أجل نقل المصابين خارج الإقليم ذوي الحاجات المستعجلات، ذكر رئيس المجلس على أهمية قطاع الصحة باعتباره قطاع اجتماعي حيوي وجوب دعمه بشكل يسد حاجيات الساكنة، منوها بمجهودات مندوب الصحة لتحسين الخدمات المقدمة لمرتفقي مختلف المراكز الصحية بالإقليم بالإضافة إلى قطاع التعليم.

وفي تدخل لعامل الإقليم كشف الأخير على ضرورة العمل بانسجام بين جميع المؤسسات وكذا المواطن لأجل تنمية الإقليم، مشيرا إلى أحد الجوانب الهامة وهي ” جاذبية المدينة وجماليتها من أجل جلب مستثمرين ، وهذا ما أعمل عليه جاهدا منذ قدومي” وهذا ما جاء على لسان عامل الإقليم ابراهيم بن ابراهيم الذي وجه رسالة قوية لكل المسؤولين قائلا “علينا كمسؤولين تقبل النقد باعتباره ظاهرة صحية تقوي وتساهم في إنجاح برامج التنمية”.

وفي ختام هذه الدورة تمت تلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة لملك البلاد محمد السادس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ساعة بريس - تصميم مارومانيا